skip to Main Content

إضراب للعاملين في حقول ديرالزور النفطية فما هي الأسباب..؟!

أعلن العاملون في الحقول النفطية التي تسيطر عليها قسد في ديرالزور إضرابهم بسبب تدني وانخفاض الأجور الشهرية مقارنةً بالوضع المعيشي الصعب وارتفاع الأسعار وانهيار الليرة السورية.

حيث عانى العاملون ضمن الحقول النفطية في دير الزور من ظلم وبخس للحقوق من قبل قسد نتيجة عدم شمول حقول ديرالزور النفطية للزيادة التي أقرتها قسد عبر بيان نشرته في وقت سابق على معرفاتها الرسمية في مواقع التواصل الاجتماعي، وجاءت هذه الزيادة بنسبة 150٪ في حين يقبض العامل ضمن حقول ديرالزور النفطية ما يعادل 250 ألف ليرة سورية خلاف ما يقبضه العامل في حقول الحسكة النفطية من مبالغ كبيرة بينما يتم بيع النفط من قبل قسد بالدولار حصراً.

وبحسب ما أفاد أحد العمال:
أنهم يفتقرون لجهة تمثلهم بشكل رسمي ليوصلوا من خلالها مظالمهم ورسالتهم لإيجاد حلول جذرية لإنهاء المعاناة، وأفاد أيضاً أن بعض ما طالب به العاملون هو زيادة أجور العاملين بما يتناسب مع الغلاء المعيشي الذي تشهده المنطقة، وصرف الأجور بالدولار أو بما يعادلها من العملة السورية وتحسين معاملة العمال وتحسين ظروف العمل وفق المعايير المتبعة عالمياً.

هذا ويُذكر أن قسد والتحالف الدولي يسيطران على أغلب الحقول النفطية شرق الفرات وسط احتكارهما لثروات المنطقة بينما يرزح أهالي شرق الفرات تحت وطأة الفقر الشديد و يعيشون معاناةً و غلاءً معيشياً صعباً.

This Post Has 0 Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top