skip to Main Content

“مسد” وحزب الإرادة الشعبية يتفقان في موسكو، ويدعوان للانخراط ضمن صفوف الجيش السوري.

 

عقد مؤتمر صحفي بين مجلس سوريا الديمقراطية “مسد” وحزب الإرادة الشعبية اليوم الإثنين في العاصمة الروسية موسكو أعلن فيه الطرفان عن توقيع مذكرة تفاهم بخصوص الحل السياسي في سوريا والذي يدعم القرار الأممي (2254) في جنيف.

وبحسب بيان المؤتمر الذي يدعم “شكلياً” أن سوريا موحدة بكافة مكوناتها إلا أنه نوّه عن إرادتهم دستوراً ديمقراطياً يحقق فيه إدارة لا مركزية لمناطق سوريا ومركزية في الخارجية والدفاع، مما يعزز مطالبهم بالفدرالية للاستقلال بإدارة مناطق شمال وشرق سوريا والانفراد بمقدراتها.

فيما اتفق الطرفان على أن حمل السلاح ينحصر بالجيش السوري الذي اعتبروه هو المؤسسة الوطنية العامة، وأنه ينبغي على قسد الانخراط فيه مشددين على أن قوات سوريا الديمقراطية واقع جديد شمال شرق سوريا مما يعطيها أفضلية بتلك المنطقة على حد زعمهم.

 

ووقع من طرف “مسد” رئيسة الهيئة التنفيذية “إلهام أحمد” ومن طرف حزب الإرادة الشعبية “قدري جميل” عضو هيئة رئاسة المجلس المركزي للحزب.

 

وشهدت الفترات الأخيرة اجتماعات مكثفة بهدف توحيد الصف الكردي فشلت غالبها بسبب تعنت “مسد” بعدم محاصصة الحزب بسلطة قوات سوريا الديمقراطية وعدم إشراكهم في مراكز القرار، كما أن غالب قيادات قسد لهم ارتباطات بميليشيات جبال قنديل وهذا ما يرفضه “حزب الإرادة الشعبية”، وبالتزامن مع إبرام مذكرة التفاهم هل سنرى إعلان إقليم الفرات الذي تلوّح به قسد؟!

This Post Has 0 Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top