skip to Main Content

مقتل شخص في بلدة “ذيبان” وحالة استنفار أمني لعناصر قسد.

 

 

قال مراسل “نداء الفرات” أن مجهولين قاموا باغتيال “منير منسي العلي” بعد استهدافه في شارع “المشفى” في بلدة “ذيبان” بريف ديرالزور الشرقي مما أدى إلى وفاته.

 

وينحدر “منير المنسي” من قبيلة “المشاهدة” ويعتبر من سكان بلدة “ذيبان”، ويعرف أنه كان يعمل سابقاً عنصراً في صفوف قسد قبل أن يترك العمل معها وينخرط في الحياة المدنية.

 

وفقد “المنسي” حياته على يد مجهولين يستقلون دراجة نارية بعد إطلاق عدة طلقات عليه استقرت في جسده قتل على إثرها، ثم لاذ المنفذون بالفرار قبل أن تنتشر القوة الأمنية التابعة لقسد في المنطقة وتقوم بنصب حواجز على مداخل البلدة.

 

فيما لا تزال مناطق ريف ديرالزور الشرقي الخاضعة لسيطرة قسد تعاني من الفلتان الأمني وشبح الاغتيالات الذي يطال أبناءها ليصل الأمر إلى شيوخها مما دفع الأهالي للتظاهر والتنديد وتحميل سلطة الأمر الواقع، “قسد” المسؤولية الكاملة في حفظ الأمن والكشف عن الجناة ووضع حدٍ لكابوس الاغتيالات الذي يؤرق سكان المنطقة.

This Post Has 0 Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top