skip to Main Content
تجارة الخمور علناً وتحت إشراف عصابات الأسد في مدينة ديرالزور.

تجارة الخمور علناً وتحت إشراف عصابات الأسد في مدينة ديرالزور.

 

 

قال مراسل “نداء الفرات” أن تجارة الخمور والمُسكرات أصبحت علناً في شوارع مدينة ديرالزور وتحت إشراف عصابات الأسد والمليشيات الداعمة لها.

 

وأضاف مراسلنا أن غالب عناصر الأمن العسكري التابع لعصابات الأسد يعملون بتجارة الخمور وذلك من خلال فتح محلات صغيرة “كشك” في مختلف شوارع المدينة وخصوصاً شوارع حيي “الجورة” و”القصور”.

 

ورصدت عدسة “نداء الفرات” كشك “كولبة” لبيع الخمور في شارع الحوض بحي القصور بمدينة ديرالزور، حيث تعود ملكية هذا الكشك للمساعد أول في الأمن العسكري ويدعى “علاء”.

وتشهد محلات الخمور في مدينة دير الزور تزايداً على الطلب سواءً من عناصر عصابات الأسد والمليشيات الإيرانية الداعمة لها أو من جنود الاحتلال الروسي المنتشرين في أنحاء المدينة.

 

فيما بات منتشراً تعاطي الممنوعات وتجارتها بالإضافة لتجارة الخمور وكثرة بيوت الدعارة في المناطق التي تسيطر عليها عصابات الأسد خصوصاً أنها تعمل تحت إشرافها كما تستخدمها كمورد مالي في ظل العقوبات عليها ضمن قانون “قيصر” الداعي لمحاسبة نظام الأسد المجرم وداعميه على جرائمهم بحق السوريين.

This Post Has 0 Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top