skip to Main Content

اللشمانيا تلتهم وجوه الأطفال في الحسكة والصحة تقف عاجزة أمام الوباء.

انتشر في الآونة الأخيرة مرض اللشمانيا داخل قرى ريف الحسكة الشمالي مما تسبب بفاجعة حقيقية راح ضحيتها مئات الأطفال الذين تشوهت ووجوههم وأطرافهم دون علاج.

 

حيث انتشر الوباء بشكل مرعب _على حد وصف الأهالي_ بسبب ضعف القطاع الصحي وخلو المراكز الصحية من اللقاح اللازم للقضاء عليه بالإضافة لعدم دعم المنطقة باللقاح من قبل المنظمات الدولية.

 

هذا وانتشرت العديد من الحملات الخيرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي تهدف لجمع ما تيسر من المال لشراء ما أمكن من اللقاح وتغطية المناطق تباعاً حتى القضاء عليه إلا أن التبرعات لم تصل إلى المستوى المطلوب بحسب القائمين عليها.

 

ورحب أهالي القرى المصابة بكل الحملات الخيرية الرامية لمعالجة أطفالهم وأظهروا استعدادهم التام لمساعدة المراكز الصحية والفرق الجوالة قدر المستطاع أثناء قيامهم بعملهم.

 

وناشد أهالي ريف الحسكة الشمالي المنظمات الدولية للتدخل والوقوف بشكل جدي أمام المسؤولية الملقاة على عاتقها والإسراع في إدخال اللقاح للمناطق المصابة.

This Post Has 0 Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top