skip to Main Content

عشرون مليون ليرة سورية، غرامة نادي الفتوة عقب أعمال الشغب.

أصدر الاتحاد الرياضي لكرة القدم لدى النظام السوري المجرم عقوبة مالية تصل إلى عشرين مليون ليرة سورية وذلك بسبب أعمال الشغب عقب مباراة جمعت بين الفتوة والاتحاد بدمشق.

حيث أقيمت مبارة بين الفريقين على أرضية ملعب تشرين بالعاصمة دمشق الخميس الماضي، وأنتهت بفوز منتخب الوحدة بثلاث أهداف مقابل هدفين لنادي الفتوة، عقب ضربة جزاء جاءت متأخرة وكانت فتيل لإشعال الشغب.

أدى قيام حكم المبارة طرد لاعب للفتوة بغضب الجمهور وإحداثه عملية شغب وتكسير للمدرجات والزجاج والتهجم على حكم المبارة وشتمه من قبل اللاعبين والجمهور.

عوقب إثرها نادية الفتوة بدفع غرامة 20.800.000 عشرين مليون ليرة سورية وذلك لافتعال جمهوره أحداث الشغب و500000 ليرة سورية بسبب شتم حكم المباراة بالإضافة إلى حرمان لاعب ومدرب من عدة مباريات لشتمهم الحكم.

فيما لا تعتبر هذه الحادثة الأولى من نوعها في تاريخ الرياضة السورية التي باتت تحت وصاية عصابات الأسد في الترويج لها عبر صرف توجه الناس عن الواقع المأساوي التي تمر به البلاد واشغالهم بأحداث جانبية هنا وهناك لا تسمن ولا تغني من جوع.

This Post Has 0 Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top