skip to Main Content
خلية تابعة لعصابات الأسد تمتهن الخطف والاغتيالات وتفجير المفخخات في مناطق سيطرة قسد بديرالزور.

خلية تابعة لعصابات الأسد تمتهن الخطف والاغتيالات وتفجير المفخخات في مناطق سيطرة قسد بديرالزور.

.قال مصدر خاص لشبكة “نداء الفرات” عن قيام خلية تتبع للأمن العسكري التابع لعصابات الأسد بأعمال اغتيالٍ وخطفٍ وتفجير مفخخات في مناطق سيطرة قسد بديرالزور.

وبحسب المصدر أنه: يترأس الخلية التي هي من ثلاثة أشخاص المدعو “فادي حسن العبدالله” الملقب “بفادي الضايع” ويعمل معه المدعو “حامد العواد النايف” والمدعو “دحام ديان الكشت” من مدينة “صبيخان” بريف ديرالزور الشرقي والذين يعملون مع الأمن العسكري.

وأضاف المصدر أن الخلية كانت تعمل على خطف واغتيال الأشخاص المعروفين بنشاطهم الثوري أو ممن ينتسبون إلى صفوف قسد، بالإضافة لافتعال تفجيرات في مختلف مناطق سيطرة قسد بديرالزور وبالتحديد بلدة “هجين_ والباغوز_ والشحيل” وما حولها.

وتابع المصدر أن الخلية قامت بالتواصل مع العديد من الأشخاص بحجة تسوية أوضاعهم واستدراجهم من ثم تسليمهم لعصابات الأسد للفرع (211) وتم توثيق عددٍ منهم من بلدة “أبوحردوب” ومناطق أخرى.

ونوّه المصدر أن قسد قامت بعمليةٍ أمنية بالقرب من مدينة “الشحيل” وتم القبض على رأس الخلية عند دوار العتال على طريق البصيرة، حيث ضُبطت بحوزته دراجة نارية مفخخة فيما لاذ أفراد الخلية المتبقين بالفرار إلى مناطق سيطرة عصابات الأسد.

وصرح المصدر أن المليشيات الإيرانية عرضت مبالغ مالية ضخمة لإخراج عميلها “فادي” وسط إشاعة بنية قسد الإفراج عنه، في حين تشهد مناطق سيطرة قسد فلتاناً أمنياً وسلسلة من التفجيرات والاغتيالات غالباً ما تُنسب لمجهولين، مما يطرح تساؤلاً عن علاقة عصابات الأسد بذلك؟!

This Post Has 0 Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top