skip to Main Content
ديرالزور.. مسرحية جديدة في ملف الحبوب؛ والمخزون يتم إعادة تدويره!

ديرالزور.. مسرحية جديدة في ملف الحبوب؛ والمخزون يتم إعادة تدويره!

فوجئ أهالي ريف ديرالزور صباح اليوم بوجود أرتالٍ من الشاحنات المحملة بالحبوب، وقد اصطفت أمام مركز حبوب “الـ 10كم” لبيع حمولتها من الحبوب بعد رفض أغلب المزارعين بيع محصولهم من القمح والشعير في ظل السعر المعروض والذي وضعته قسد وهو لا يتناسب بأي شكلٍ من الأشكال مع تكلفة الزراعة الباهظة لهذا العام مع انخفاض قيمة الليرة مقابل الدولار.

وفي التفاصيل أفاد مراسلنا عن مصدرٍ خاص داخل مركز الحبوب أن: “عملية البيع التي تتمّ الآن هي عبارة عن حبوب قام بإحضارها رموز الفساد السابقين من الموسم الفائت حيث تمّ شراؤها بأسعار منخفضة جداً بسعر “100” ليرة للكيلو الواحد وتم خلط الحنطة مع الشعير وبيعها على أنها حنطة وبذلك تتضاعف الأرباح”.

وتابع المصدر لمراسل شبكة نداء الفرات أن هؤلاء لم يكتفوا بالغش وتوريد حبوب لا تصلح للاستهلاك بسبب سوء التخزين وعملية الخلط مستغلين نفوذهم في مركز حبوب الـ10كم وعدم الكشف عليها من قبل لجنة مختصة فالمهم عندهم جني الأرباح بأقصر الطرق وأسرعها وبشكل مضاعف على حساب قوت المواطن ولقمة عيشه” -حسب قوله-.

وأردف المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه أن هؤلاء المتنفذين لم يكتفوا بذلك بل سرقوا الحبوب المخصصة للمطاحن والتي يتم شراؤها من أصحاب المطاحن ثم بيعها بالسوق السوداء لـ يُعاد تسويقها لقسد في مسرحية هزيلة تهدف لخداع المواطن وتشجيعه على بيع رزقه بأبخس الأثمان بعد رفض المزارعين بيع محصولهم .

This Post Has 0 Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top