skip to Main Content
قضى تحت التعذيب بعد سنوات من اعتقاله من قبل عصابات الأسد.

قضى تحت التعذيب بعد سنوات من اعتقاله من قبل عصابات الأسد.

نشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي خبر مقتل الشاب “عبدالهادي أحمد الرداوي” والذي ينحدر من حي القصور في مدينة دير الزور.

حيث اعتُجقل “الرداوي” عام 2012 على خلفية نشاطه وعمله في الإعلام الثوري، ليتفاجأ ذويه بعد هذه السنوات بخبر مقتله تحت التعذيب منذ عام 2016 في سجون عصابات الأسد.

ولا تعتبر هذه الحالة الأولى من نوعها، حيث وثّق الضابط السوري المنشق “قيصر” آلاف الصور والأسماء لمعتقلين قضوا تحت التعذيب بعد أن مورست عليهم مختلف أنواع الإجرام.

فيما لا يزال أهم مطالب الشعب السوري الثائر هو الإفراج عن المعتقلين والكشف عن مصير المفقودين ومحاسبة المجرمين الذين ساموا الناس أشد العذ

This Post Has 0 Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top