skip to Main Content
مظاهرات وغضب شعبي ضد الفساد.. أعقبه محاولة اغتيال شرق ديرالزور.

مظاهرات وغضب شعبي ضد الفساد.. أعقبه محاولة اغتيال شرق ديرالزور.

أفاد مراسلنا، ظهر اليوم السبت، عن خروج مظاهرة لأهالي بلدة ذيبان بريف ديرالزور الشرقي للمطالبة بتحسين إنتاج الخبز في أفران البلدة بسبب النقص الحاصل في الكمية المطلوبة لاكتفاء المدنيين من مادة الخبز.

وقال مراسلنا: “إن الأهالي قطعوا الطريق العام في بلدة ذيبان وأغلقوا مخبز ”الجزيرة” بعد طردوا العاملين فيه، بسبب سوء معاملتهم للأهالي ونقص الكمية والجودة المتدنية للإنتاج، واحتجاجاً على الفساد المستشري داخل المجالس المحلية التابعة لإدارة قسد”.

حيث قامت “قسد” على إثر ذلك بالطلب من المتظاهرين تشكيل لجنة مؤلفة من 15 شخص يمثلون أهالي البلدة، لتقديم مطالب المظاهرة مع وعود بالعمل على تحقيقها -بحسب ما أفاد أشار مراسلنا-.

كما أردف مراسلنا أن مجهولين أقدموا على إطلاق النار، مساء اليوم، على “أحمد المحمد الناصر أبو هيثم” أثناء خروجه بسيارته مع زوجته، وذلك قرب مركز ناحية ذيبان، حيث يملك المستهدف أحد أفران البلدة، مما أسفر عن إصابة زوجته بجروح خطيرة أدت لوفاتها بعد ساعات، فيما نجا “أبو هيثم” من محاولة الاغتيال، كما حدث إطلاق للنار لمدة 10 دقائق في حي البريد.

هذا ويتهم أهالي بلدة ذيبان “قسد” بمحاولة تأجيج الوضع الأمني عقب كل مظاهرة ضدها، وذلك في محاولة يائسة منها للالتفاف على مطالب المتظاهرين ووأد أي حراك سلمي للمنطقة، فيما يتهم آخرون خلايا عصابات الأسد والميليشيات الإيرانية بإثارة الفوضى داخل مناطق سيطرة قسد، تزامنت مع دعواتها المستمرة لحمل السلاح ضد الأخيرة وتسهيل سيطرة الميليشيات على مناطق شرق الفرات.

This Post Has 0 Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top