skip to Main Content

بعد إقرارها بميزانية ضخمة بملايين الدولارات يتخوف الأهالي من ازدياد الوضع سوءاً.

 

أقدمت الإدارة التابعة لقسد اليوم الأربعاء على إقرار ميزانية العام القادم بمبلغ قدره 981مليون دولار بعد نمو قدره 37 بالمئة على حد وصفها.

 

حيث صرح عدة مسؤولين أن المناطق الخاضعة لقسد ستتجه نحو افتتاح مشاريع ضخمة من شأنها تخديم المنطقة والإرتقاء بها إقتصادياً الأمر الذي شكك فيه معظم أهالي المنطقة الشرقية.

 

حيث علق بعض الأهالي:” ميزانية كبيرة جداً لمنطقة صغيرة وتعداد سكاني لا يتعدى ثلاثة ملايين نسمة فلو تم صرفه بشكلٍ صحيح وضمن خطط وبرامج واضحة ستنحل كل الأزمات التي عصفت بالمنطقة من خبز وماء وخدمات ومحروقات”.

 

وأكملوا:” مشكلتنا ليست بالإمكانيات فهي متوفرة ولكن مشكلتنا تكمن في إدارة هذه الإمكانيات ضمن خطط واضحة وإسناد الوظائف إلى الأشخاص المناسبين ومتابعة ومحاسبة اللصوص ومكافحة الفساد وهدر المال العام وهذا مستحيل في ظل وجود قسد وإدارتها في المنطقة”.

 

فيما علق آخرون:” يعني شو راح يستفيد الشعب المغلوب على امره وبسلامة الحيتان اللي تبلع الاخضر واليابس ولا حسيب ولا رقيب قال مشاريع قال”.

 

ويذكر أن الإدارة التابعة لقسد أقرت العام الفائت ميزانية قدرها 620 مليون دولار إلا أن المنطقة كانت تعيش أوضاعاً معيشية وخدمية وصحية سيئة جداً مما دفع الكثير من الأهالي للتشكيك فما صرحت به قسد لا سيما مع وجود الكثير من تجار الحرب داخل الإدارة.

This Post Has 0 Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top