skip to Main Content

رغبة منها لإعادة التطبيع مع نظام الأسد ماذا تفعل الأحزاب التركية المعارضة من أجل ذلك

تسعى الأحزاب التركية المعارضة لحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا والتي يبلغ عددها ستة أحزاب لجمع أكبر توافق من أعضاء تلك الأحزاب لفتح ما تزعمه قنوات حوار مع نظام الأسد والتي تدعي أنه من خلالها يمكن حل مشكلة اللاجئين السوريين في تركيا والتي تسببت بضجة كبيرة في الآونة الأخيرة.

وتحدث موقع “DW” التركي نقلاً عن رئيس الحزب الديموقراطي “إيلاي أكسوي” وهي عضو في مايسمى لجنة الهجرة التي أنشأها تحالف الأحزاب الستة المعارضة: إن الأطراف الستة متفقين حول هذا الموضوع وهناك الكثير من القضايا المهمة جداً التي تتفق عليها منها طريقة الحل.

وأكملت: وان أول طريق للحل هو التوصل إلى حل مع حكومة النظام والعودة إلى مبادئ مصطفى اتاتورك وإحلال السلام في الداخل والخارج وإعادة العلاقات مع جميع جيراننا على الحدود وإقامة علاقات دبلوماسية معها.

ومن جهته نفى مسؤول كبير في حزب المستقبل الذي يترأسه احمد داوود أوغلو التوصل إلى إلى توافق حول كل قضية حتى الآن وأكد أنه ماتزال بعض الموضوعات قيد التقييم وكل طرف يقدم افكاره الخاصة على الطاولة كاقتراح حل كما أكد أن هناك موضوعات لم يتفقوا عليها بعد من بينها إعادة العلاقات مع نظام الأسد.

الجدير ذكره أن تركيا قطعت العلاقات بشكل كامل مع نظام الأسد بعد انطلاقة الثورة السورية عام 2011 وذلك بسبب موقف عصابة الاسد القمعي ضد الثورة السورية كما قامت تركيا بإيواء الضباط المنشقين عن جيش الاسد بالإضافة إلى تقديم السلاح والدعم للثوار منذ انطلاقة الثورة ناهيك عن استقبالها ملايين اللاجئين الهاربين من بطش وجحيم نظام الأسد
وميليشيات إيران.

This Post Has 0 Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top