skip to Main Content

هجمات لداعش هي الأعنف منذ شهور ، ومقاتلو العشائر يهاجمون قسد

شن عناصر تنظيم الدولة عدة هجمات ليلة أمس الاثنين استهدفت نقاط عصابات الأسد والميليشيات الإيرانية في الفرقة 17 الواقعة ببادية التبني غرب ديرالزور بالإضافة إلى هجمات أخرى استهدفت مواقع ميليشيا الحرس الثوري الإيراني وميليشيا الدفاع الوطني في بلدة الدوير بريف دير الزور الشرقي.

 

وقالت مصادر محلية بأن التنظيم سيطر على مقر الفرقة 17 التابعة لعصابات الأسد لعدة ساعات قبل أن ينسحب منها تحت غطاء القصف المدفعي الكثيف جداً مخلفاً العديد من القتلى والجرحى في صفوف العصابة مع أنباء تفيد بأسر التنظيم لعدد من الضباط واقتيادهم إلى جهة مجهولة بالإضافة إلى تمكن عناصر داعش من اغتنام عدد من العربات العسكرية والأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

 

وعلى صعيد آخر شن مقاتلو العشائر هجمات على نقاط قسد في بلدة الجرذي ومدينة الشحيل شرق ديرالزور وقال مراسل شبكة نداء الفرات أن المقاتلين استهدفوا منزل القيادي في قسد ”محمد الرمضان” الملقب ”بالضبع” في مدينة الشحيل بالأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية دون أنباء عن وقوع إصابات

 

وقال مراسلنا أن قسد فرضت حظر للتجول في مدينة الشحيل مهددة الأهالي بأن كل من لا يلتزم بالحظر سيكون هدفاً لنيران عناصرها.

This Post Has 0 Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top