skip to Main Content
“الأسد يسرق المصاري” عبارة مكتوبة بلافتة معلقة على جسر في اللاذقية.

“الأسد يسرق المصاري” عبارة مكتوبة بلافتة معلقة على جسر في اللاذقية.

تداول ناشطون صورة للافتة معلقة على جسر “الهنادي” الواقع على طريق “اللاذقية_جبلة” مكتوب عليها “الأسد يسرق المصاري” في إشارة إلى رأس النظام المجرم.

وبحسب ناشطون فإن هذه الحادثة في مناطق الحاضنة الكبرى لرأس النظام المجرم تعبر عن انفكاك المؤيدين للأسد من حوله وتخليهم عنه بعد حرب المصالح بين مسؤولي عصابات الأسد، منها ما حدث مع رامي مخلوف وأسماء الأخرس.

فيما يرى آخرون أن ثورة الجياع في مناطق سيطرة عصابات الأسد باتت قاب قوسين أو أدنى، وذلك لما يمارس عليهم من المضايقات والسرقات والتشليح من قبل مسؤولين في النظام المجرم.

في حين سيدخل تطبيق قانون “قيصر” والذي يجرم التعامل مع النظام السوري المجرم في مطلع شهر حزيران من هذا العام، فهل ستتحمل حاضنة الأسد تبعات بقائه في السلطة بعد كل هذه الأضرار التي ألحقها بالشعب السوري ومعيشتهم؟!

This Post Has 0 Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top