skip to Main Content
تصعيد هو الأكبر من نوعه، قسد تعتقل 50 شاباً شرق ديرالزور منذ الصباح الباكر.

تصعيد هو الأكبر من نوعه، قسد تعتقل 50 شاباً شرق ديرالزور منذ الصباح الباكر.

 

 

تشن قسد حملة هي الأكبر من نوعها منذ بسط سيطرتها على قرى وبلدات ديرالزور بهدف سوق الشباب إلى معسكرات التجنيد الاجباري من مواليد 1990-2002.

 

حيث بدأت الحملة منذ صباح أمس الاثنين بنشر حواجز للشرطة العسكرية التابعة لقسد في بلدة الشعفة و السوسة و هجين بريف ديرالزور الشرقي والتي اعتقل فيها عدد من شبان تلك البلدات.

 

كما وضعت الشرطة العسكرية التابعة لقسد حاجزاً مقابل مغفر غرانيج جرى فيها التدقيق على الهوية الشخصية وذلك لمعرفة الأعمار، حيث تم اعتقال الشاب “إبراهيم الحمود العلي” من مواليد 2001 وهو وحيد لأهله.

وقامت قسد منذ ساعات الصباح الأولى اليوم الثلاثاء بحملة تجنيد للشباب في بلدة “درنج” و “سويدان جزيرة” و “الجرذي” وتم اعتقال قرابة 50 شاباً لسوقهم لمعسكرات التجنيد الاجباري _بحسب مراسل شبكة “نداء الفرات”_.

 

فيما تسود حالة سخط شعبي في قرى وبلدات ريف ديرالزور الواقعة تحت سيطرة قسد تجاه ممارساتها المسيئة للمنطقة وأهلها والتي تعبر عن سياسة قسد لاضطهاد الشعب وسلبه قراراته ومقدراته.

This Post Has 0 Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top